Thursday, February 14, 2008

المرأة الأحزن



بمناسبة حالتي النفسيه الي زي الزفت أعيد نشر هذه الأقصوصه
هذا الوجع الساكن فيك
يسكن فيا
فارقص فوق الحلم الضائع
و انسى الحزن
لتبقى حيا
و كن مثلي
نسيا منسيا
فما اروع
ان يحيا المرء
لا يتذكر من عمره شيئا

4 comments:

ربيع said...

كل ده بمناسبة الفلانطين؟
و اخبار القفل الأزرق ايه؟

إبـراهيم ... معـايــا said...

زفت ليه بـــس ، ما تقوليش كده !!
بالنوووسباااا للي مكتوب، فهوا تقريبًا مفيهوش غير (ما أ{وع أن يحيا المرء لا يتذكر من عمره شيئًا) ، وأقول -هون الله عليك الأمر- ليست الذاكرة بالأمر الضار إجمالاً ، وإنما هو الحنين لما مضى، يرهق المرء، ويجعله يفكر كثيرًا فيم لم كان ما كان، ولم لم يستقر ماهو كائن!، ولما كانت الأمور والأحوال بيد الله، يقلبها كيف يشاء، كان علينا أن نرضى !
فحسب
دمتِ بود

الباحث عن الحقيقة said...

فما اروع
ان يحيا المرء
لا يتذكر من عمره شيئا
....
احيانا
واحيانا يكون الاروع ان ينسى حاضرة ويستغرق في ذكريات الطفولة

قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

يا ريت ينفع !!
كان فرق معايا جداً..
كان زماني دلوقتي أحسن