Thursday, March 29, 2007

اعترف انني انسانه


اعترف أنني انسانه.......ستقولون و ماذا في هذا......نحن نعرف أنك انسانه مثلنا تماما فما الجديد؟؟.....الجديد أنني اعترف لا أنني اعرف.....أن اعترف لنفسي أولا أنني كذلك قبل أن اعترف لكم... و هناك فرق كبير بين أن اعترف و بين أنني اعرف.......أن اعترف أنني انسانه هو أن أعي جيدا أنني عبارة عن كل التناقضات التي خلقها الله و أنه قد مرت علي كل الصفات الأنسانيه و أن كل التناقضات موجودة و إن كانت واحدة تغلب الأخرى.........أن أصٌدق فعلا أنه كما بداخلي سمو انساني فأنا بداخلي ايضا انحطاط انساني بنفس القدر.......أنا أشجعكم فكلكم تخافون أن تعترفون.....تدعٌون انه لم تمر عليكم أبدا و لو لحظه .....لحظه واحدة فقط....لحظة حقد، لحظة غيرة، لحظة خيانه، لحظة غرور، لحظة نذاله، لحظه كذب.......تنكرون أن بداخلكم انحطاط..... و تلومون بعضكم لبعض......كيف تشعر بالحقد تجاهه؟؟أنا عمري ما كرهت حد ابدا انا مبعرفش أكره... لا أصدق أنني أغار منها و ليه يعني تفرق عني في ايه؟؟؟ غرور.... لاااا عمري ما اغتريت في نفسي انا حغتر ليه يعني؟ لا يمكن اسامح واحد كذب ابدا كله إلا الكذب ........الخائن لا وجود له بيننا,,,,,,,أنا اعرف إزاي اتحكم في رغباتي الحيوان بس هو الي ميعرفش يتحكم في رغباته......و الكثير الكثير من الجمل البراقٌه و الشعارات الزائفه..... بل تشعرون احيانا بالدهشه من مرور تلك الأحاسيس و الصفات المنحطه و لو للحظات و ترفضون ان تعترفوا حتى لأنفسكم انها قد مرت عليكم...... أنا الأن أعلنها على الملأ........أنا أشعر بالغيرة، أكره، أحسد، أكذب،أخون و لو للحظه و بداخلي على الأقل مسحه من الرياء و النفاق و الغش و الخداع و التحايل و الأنانيه و الوصوليه و حب الذات و الإلتواء و البخل و الطمع و إيثار النفس و الجشع و التملك و حب السيطرة باختصار كل الشرور الإنسانيه..... كل تلك ألأحاسيس و الصفات قد مرت علي، ليس بدا أن تكون طاغيه علي و لكن لا بد أنها مرت علي أتعرفون لماذا؟؟؟؟؟؟؟ لأنني انسانه و أفخر أنني انسانه

9 comments:

واحد من الناس said...

قال الحكيم الصيني كونفوشيوس
لا تشكوا من الثلج المتساقطعلى سطح جيرانك في حين مدخل بيتك مليء بالقاذورات

للأسف العديد منا لا ينظر الى مدخا بيته ابدا

احييكي و اعترف اني انسان

http://1minelnas.blogspot.com

شادي فايد said...

ايه ده انتي انسانة

ودلو بقى شكلهم ايه عشان انا نسيت شكلهم

Mohamed A. Ghaffar said...

كلنا هذا الأنسان

الناجح فقط من له القدرة على الأنضباط

توتة توتة said...

كل هذه التناقضات داخلنا جميعا

reri said...

أنا معترفه إني إنسانه...وداخلي كل هذه المشاعر وعكسها... كلنا نخطأ ونصيب..نحب ونكره...نذنب ونندم..و لكن ينقصنا جرأة الإعتراف

أحييكي علي جرأتك

daimon said...

يادكتوره....عتراف قوي...ولكن ما الفائده منه..؟؟
له تأويلين...أما تبرير أخطاء بأنها النفس البشريه الاماره بالسوء واننا غير مذنبين ومهما فعلنا لابد ان نخطأ فلماذا نخجل من هذه الأخطاءوالذنوب إذا كان كل الناس قد مروبها أو مشاببه لها...؟؟ فهنا انك تجاهرين بالمعاصي وهي ذنب عظيم بل أعظم من الذنب نفسه لانك بها تسهل أو تجعل الأخطاء والذنوب بأنها بسيطه؟؟((ولا أظنك تقصدينه))
أو انها خلوه مع النفس لتحليلها ومحاسبتها بأن النواقص عندي هي كذا ..وكذا... فلابد أن أجد علاج لها ؟
لان المقال كان مبهما؟؟ رغم نهايته قلتي أفتخر بأني انسانه
برأي ولو أردتي بناء مدينه في منطقه بالصحراء أوغابه وتركتيها في منتصف البناء...بذلك سببتي ضرر للبيئه الصحراويه أو دمرتي جزء من الغابه...وتكون مجرد جدران وحوائط وخرابه في وسط الصحراء..وستكون مساكن للحيوانات الضاله أو مقر لقطاع الطرق...بها سببتي ضرر أكبر من ما كانت عليه رغم النيه الرائعه لبناء المدينه...وانتي كذلك في أعترافك
ولو زرتي مبنى آيه صوفيا في أسطنبول لوجدتيها يتغير مع رؤية القائمين عليه ..كان تابع لقصور للملوك..ثم محكمه ثم تحول لكنيسه...ومن ثم تخول لمسجد ثم رجع كنيسه ثم مسجد وبعدها متحف.. رغم انه نفس المبنى فتتغير على نية القائمين عليه....فما هيه نيتك يادكتور..؟ من أعتراف الغير واضح

maged stephen said...

الاعتراف سيد الأدلة
لكن احيانا الاعتراف بيكون مش الحقيقة
أنت معايا والا مع الأسف؟

hurricane_x said...

no one can deny the flaws and ethical contradictions inside,... it's just how we minimize these sinful feelings and acts till we finally forget it (intentionally)!!
so let's all admit it,...!

Salma Daoud said...

صدق مريد البرغوثي لما قال في "الشهوات":
"شهوة لبلاد تطالب ابناءها
باقل من الموت جيلا فجيلا
وفيها من الوقت وقت نخصصه
للخطايا الحميمه والغلط الادمى البسيط
وزحزحة الافتراض البطولى عنا قليلا
فمسكينة امة حين تحتاج كل البطولات
من كل ابنائها
وتعيش الحياة قتيلا قتيلا
شهوة لبلاد تقل الاناشيد فيها
وفيها نعود الى نمنمات احتياجاتنا العابرات
بلا خجل او ندم"

سلمى